عــــــاجل المهدي المنتظر يعلن للبشر بيان البحر المسجور في محكم الذِّكر في عصر الحوار من قبل الظهور منوعات

عــــــاجل المهدي المنتظر يعلن للبشر بيان البحر المسجور في محكم الذِّكر في عصر الحوار من قبل الظهور منوعات



الإمام ناصر محمد اليماني
14 – محرم – 1433 هـ
30 – 10 – 2012 مـ
12:31 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

[ لمتابعة رابط المشاركــة الأصلية للبيـان ]
https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?t=9321
ـــــــــــــــــــــ

عــــاجل عــــــاجل.. 
المهديّ المنتظَر يعلن للبشر بيان البحر المسجور في محكم الذِّكر في عصر الحوار من قبل الظهور من علامات مرور كوكب سقر ..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله في الكتاب من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله إلى الناس كافةً صلى الله عليهم وآلهم وجميع المسلمين التابعين للحقّ إلى يوم الدين لا أفرّق بين أحدٍ من رسله وأنا من المسلمين، أدعو إلى الله على بصيرةٍ البيان الحقّ للقرآن العظيم حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين، أمّا بعد..
من المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور إلى كافة البشر مسلمهم والكافر، لقد جاء ميعاد البحر المسجور في القرآن العظيم من علامات قدوم كوكب العذاب، وقد أقسم الله به في الكتاب على وقوع العذاب. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8)} صدق الله العظيم [الطور].

ألا وإنّ البحر المسجور فوق اليابسة سوف يصيب بعض المدن الساحليّة حيث ظهر فيها الفساد جهرةً. تصديقاً لقول الله تعالى: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} صدق الله العظيم [الروم:41].

ومن سواحل الفساد، سواحل أمريكا كما تعلمون سوف يضربها البحر المسجور فيصل إليها عند ميقات دخول هذه الليلة؛ ليلة الثلاثاء الرابع عشر من شهر ذي الحجّة حسب رؤية هلال ذي الحجّة لعام 1433 للهجرة كما ثبت من قبل، ألا وإنّ عذاب البحر المسجور عذاباً دون كسف كوكب العذاب تصديقاً لفتوى الله في محكم الكتاب في قول الله تعالى: {وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ ﴿44﴾فَذَرْهُمْ حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ ﴿45﴾يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿46﴾وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَٰلِكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿47﴾} صدق الله العظيم [الطور].

فما هو العذاب الذي يحدث دون ذلك، أي دون ميعاد كسف كوكب العذاب؟ ومن ثمّ تجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى: {وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8)}صدق الله العظيم، وذلك من العذاب الأدنى دون عذاب كوكب العذاب الأكبر. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} صدق الله العظيم [السجده:21].

وأما ميعاد البحر المسجور في محكم الكتاب فهو يأتي في نفس ميعاد مرور كوكب العذاب الأكبر مع اختلاف الشهر في ليلة الرابع عشر من الشهر القمريّ كونه سبق لهم خسوف القمر النذير للبشر في نفس الميعاد ليلة الرابع عشر من الشهر ولم يحدث لهم ذكراً، فكذلك العذاب في نفس الميعاد. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَالْفَجْرِ ﴿1﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴿2﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿3﴾وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿4﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿5﴾أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿6﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿7﴾الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿8﴾ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿9﴾وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ﴿10﴾الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ ﴿11﴾ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ﴿12﴾ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ ﴿13﴾ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴿14﴾} صدق الله العظيم [الفجر].

ومن ثم نعلم المقصودين بذلك الميعاد من خلال قول الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿6﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿7﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿8﴾} صدق الله العظيم، كونهم كمثل دولة عاد كانوا يظنّون أنّهم القوة التي لا تقهر في الأرض. وقال الله تعالى:{فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّـهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ﴿١٥﴾ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ} صدق الله العظيم [فصلت:15-16].

ومن ثم نعلم إنّ ذلك الميعاد كذلك يفعل بقوم آخرين اليوم في الأرض يرون أنّهم القوة التي لا تُقهر في البلاد فأكثروا فيها الفساد وسوف يعلمون أنّ الله أشدّ منهم قوة، فاتقوا الله يا أيها الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما، فما سوف يصيبكم هذه الليلة؛ ليلة الثلاثاء الرابع عشر من شهر ذي الحجّة لعام 1433 من جراء البحر المسجور هو من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر من كوكب العذاب الذي أنتم منكرون مروره بجانب أرض البشر وهو بما تسمونه بالكوكب العاشر، بل هو كوكب سقر في محكم القرآن العظيم الذي جعل الله مروره من أشراط الساعة الكُبرى يأتي بعد أن تدرك الشمس القمر إلى ما شاء الله ومن ثم يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر من فوق أرض البشر يأتيكم من أطراف الأرض لكون دورانه حول القطب الجنوبي والشمالي فكذلك يأتيكم في نفس ميعاد البحر المسجور الذي حدث بنفس ميعاد خسوف القمر النذير مع اختلاف الشهر قبل ليلة النصف من الشهر حسب إعلان الحج لهذا العام 1433

فاتقوا الله الواحد القهار يا أيها الرئيس الأمريكي وشعبه واستجيبوا لدعوة الإسلام واتّباع ذكر الله القرآن العظيم رسالة الله إلى الناس كافة ألا وإنّ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني يريد لكم خير

Ridá MinHōö

تدوينات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Read also x